HoSsAm1sT

طب وربنا منورين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما معني الريا ضه للجميع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايه احمد محمد
مـــرشــح للاشــراف
avatar

عدد الرسائل : 348
العمر : 26
الوظيــفة : طالبه علي ماتفرج
تاريخ التسجيل : 03/05/2008

مُساهمةموضوع: ما معني الريا ضه للجميع   السبت مايو 03, 2008 6:46 pm

الرياضة للجميع
وهذا الشكل الاجتماعي للممارسة النشاط الرياضي الذي نود التركيز عليه في بحثنا هذا، كونه من أهداف المنشط السوسيورياضي، كذلك كونه في متناول الجميع وقد تم تعريف هذا الشكل على النحو التالي: "الرياضة للجميع يقصد بها إتاحة الفرص لكل فرد ليمارس بدافع من ذاته قدرا من النشاط الحركي حسب رغباته وحاجياته، وفي حدود قدراته"
على ضوء هذا التعريف يتبين أن الرياضة للجميع هي فرصة لممارستها من قبل جميع الأفراد بمختلف مكوناتهم الجنسية أو الفيزيولوجية أو السن، هذه الممارسة يكون دافعها الأول الرغبة الفردية والحرية في الأداء، وفقا لقدراتهم البدنية كيفما كان حدها، بعيدا عن الملاعب الرسمية برياضاتها المقننة والمتشددة في شكلها التنافسي.
وبما أن الرياضة أصبحت تعتبر حقا من الحقوق الفردية المعترف بها لجميع المواطنين نظرا لكونها تدعم الترابط الوطني اجتماعيا واقتصاديا، وذلك من خلال تحسين صحتهم والترفيه والترويح عنهم، وكونها وسيلة للتعبير عن التضامن وتمتين الروابط الأخوية، فقد أصبح من الضروري إدراج الرياضة المجتمعية ضمن برنامج ومخطط دائمين ومنظمين.
وقد برز مفهوم الرياضة للجميع كحركة مناهضة لفكرة اقتصار الممارسة الرياضية على أصحاب القدرات البدنية العالية، كذلك برز هذا المفهوم استجابة لحاجيات الإنسان من حصائل الصحة والمحافظة عليها، إذ أن التطور التقني وتواجد الآلات حد من حركته وقصرت من جهده العضلي الشيء الذي أثر سلبا على صحته وحيويته.
كما أن هناك فئات محرومة من حق ممارسة النشاط الرياضي، ومنهم أصحاب القدرات والمهارات المتواضعة، وكبار السن، والمعاقين والعنصر النسوي....
وتعتمد أنشطة الرياضة للجميع على قدر كبير من الحرية والبساطة بعيدة عن الملاعب والرياضات الرسمية الموغلة في الضبط والإنضباط، وبعيدا عن المتفرجين المتعصبين لجهة دون أخرى أو لفرد دون آخر، إذ تتخذ شكلا بسيطا وسهلا في القواعد، وهي أشبه ما تكون بالألعاب الصغيرة المعدلة قوانينها لتناسب الجميع، ومبنية على تغليب فكرة التعاون واللعب بمستوى الأقل مهارة في المجموعة، مما يتيح لكل فرد أن يمارس الرياضة دون أن تكون هناك أحكام النقد والسخرية.
ولم تنجح الرياضة للجميع من غزو المصالح التجارية فقد عملوا على إنتاج وتسويق الأجهزة والأدوات والملابس التي تخدم "الرياضة للجميع"، إلا أن المتمعن في هذا التوجه التجاري الجديد يتبين له أن إنتاج اكبر عدد من الآلات الرياضية مرفوقة بنصائح الإستعمال إنما يساهم في توسيع قاعدة ممارسة النشاط البدني رغم الغلو في الدعاية والإشهار الداعي إلى الإستهلاك المفرط.
إن الهدف من الرياضة المجتمعية هي أن يجد كل فرد فرصا لممارسة قدر من النشاط البدني لتنشيط جسمه وأجهزته الفيزيولوجية ( الدموية، التنفسية، الهضمية) ليعوض بذلك من فرص النشاط في حياته اليومية نتيجة الخمول والكمون الذي يعيشه بفعل التطور التكنولوجي الذي يجعله في ثبات دائم، إذ يتعرض للإصابة بالأمراض المزمنة سواء النفسية منها او البدنية وبالتالي تحد من قدراته على الإنتاج.
وتميل الدولة إلى إعداد فرقها الرياضية وهي فئة قليلة للغاية من المجتمع قد يميل أغلبهم إلى احتراف الرياضة، إلا أنه من الواجب عليها أن تبذل جهدا لتوفير فرص وإمكانات لكي يمارس الجميع خصوصا منهم الغير الرياضيين النشاط البدني والرياضي لتحقيق تنمية شاملة في هذا المجال، كذلك يجب أن تعمد الدولة إلى اعتبار الرياضة للجميع وسيلة من وسائل الإنتاج والاستثمار، وليس خدمة من الخدمات الاجتماعية الغير منتجة اقتصاديا.
وأمام هذه الأهمية البالغة للرياضة المجتمعية يجب تحديد الأسس التي تكفل اتساع قاعدة الممارسة الرياضية من قبل الجميع من خلال:
أ-استصدار قوانين جديدة تنظم الرياضة المجتمعية وتحدد مهامها وتفصلها عن رياضة التباري.
ب-رصد اعتمادات كفيلة بتوفير الفرصة للجميع لممارسة الرياضة.
ج-برمجة الأنشطة البدنية ذات الطابع الاجتماعي في التخذطيط اليومي للأفراد مدنا وقرى وتقريبها وتسهيلها للجميع.
د-تكوين مسيرين ومنشطين في مجال الرياضة المجتمعية.
والشق الرابع هو الذي يهمنا في بحثنا هذا، فهل هناك تكوين حقيقي في مجال الرياضة المجتمعية؟
وعلى ماذا يتم الاعتماد لتكوين هؤلاء في المجال السوسيورياضي؟
وقبل الحديث عن هذا كله، ما هو الإدماج الاجتماعي بواسطة الأنشطة البدنية والرياضة كمعطى أساسي لعملية التنشيط السوسيورياضي؟
ثانيا-8- الإدماج الاجتماعي بواسطة الأنشطة البدنية والرياضة:
إن كلمة إدماج تشكل في حد ذاتها مشكلا سيميائيا، فللكلمة تعاريف ومدلولات متعددة نظرا لصعوبة تحديد المفهوم الاجتماعي لها، وذلك بسبب تنوع تدخلاتها في شتى المجالات، سواء منه الاجتماعي-الثقافي أو الاجتماعي-الاقتصادي أو الاجتماعي-الوجداني، وحتى مجال الرياضة يبقى مفهوم الإدماج المرتبط به فضفاضا، وعلى سبيل الحصر يمكن تعريف الإدماج الاجتماعي بواسطة النشاط البدني والرياضي هو "إدخال الفرد داخل جماعة معينة بواسطة التخاطب الجسدي الذي يجمعهم في نشاط بدني معين" .
والإدماج اصطلاحا هو إدخال جزء في الكل وهو محاولة لجعل هذا الجزء منصهرا مع الكل بحيث أن الفرد مثلا يشارك مجموعة من الأفراد في عمل واحد وبإحساس وبمعلومة واحدة، وحتى بطريقة تفكير واحدة، وبذلك يمكن إزالة حالة الإقصاء التي يتواجد عليها الفرد، والحديث يجرنا إلى طرح تساؤلات من ندمج؟
ولماذا ندمج؟
وكيف ندمج؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما معني الريا ضه للجميع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
HoSsAm1sT :: مـــنتـديـات كــــرة القـــدم :: الكـــرة المـــصـــرية-
انتقل الى: